الشمري: الإطار يدعم جلسة الحوار ولا يوجد اعتراض دولي على السوداني

وقال الشمري في حديث لبرنامج علنا الذي تبثه قناة السومرية الفضائية ان “احاطة الممثلة الأممية جينين بلاسخارت اقتربت من الموضوعية في جوانب وابتعدت في أخرى ولم تسمي الأشياء بمسمياتها الواقعية والحقيقية”، موضحا ان “العراقيين والقوى السياسية تأمل من البعثة الأممية ان تكون عامل مهم للمساعدة والحل وتقريب وجهات النظر”.

وأضاف ان “الإطار التنسيقي منذ بدء انطلاقة ما بعد الانتخابات والى يومنا هذا وحتى وصوله الى الكتلة النيابية الأكثر عددا داخل مجلس النواب هو يمد ايدي الحوار الى الغريم السياسي وهم الاخوة في التيار الصدري”، مؤكدا ان “باب الحوار لم ينقطع ورئيس الوزراء الكاظمي دعا الى الحوار بناء على تفاهم في ان يدعو الى جلسة حوار على اعتباره هو نقطة الوسط حتى وان كان الكثير من قوى الإطار يرونه من ضمن التيار الصدري”.

وأشار الشمري الى ان “المجتمع الدولي يريد وبشدة ان تتشكل حكومة قوية وليس لديهم اعتراض على شخصية رئيس الوزراء القادم محمد شياع السوداني”.

وبين: “نحن كتيار الحكمة قلنا منذ اللحظة الأولى لن نشترك في تشكيل الحكومة ولكن نساهم في صياغة القاعدة الأساسية فيها وان نحمي النظام من ان يسقط على اعتبار ان سقوطه يذهب بنا الى الفوضى”.

وأكد الشمري ان “هناك اتفاقا ما بين المكونات السياسية من الكرد والسنة والشيعة على تغيير قانون الانتخابات كونه لا يحقق عدالة انتخابية”، موضحا ان “الصدر اغلق باب الحوار امام الإطار ولا توجد شخصية من داخل التيار تمثل قراره لكي يتم التواصل معها او تستطيع إيصال الرسائل الاطارية اليه”.

ولفت الى ان “العائق الأكبر هو الملف الكردي والإطار يمارس الضغط للأسرع باختيار مرشح لرئاسة الجمهورية”، مشددا على ان “الإطار محرج اما الشعب ولا يردي الذهاب الى نحو حرب الشوارع”.

وختم الشمري: “جميع قوى الإطار التنسيقي وافقت على ورقة ائتلاف ادارة الدولة وخولت ممثل الإطار للتوقيع مع ممثل بارزاني والسيادة والعزم وبابليون”.



المصدر :