الاخبار الاقتصادية

مجاري الموصل… فتح تحقيق في شبهات فساد‎‎


بعد تصاعد المطالبات بإجراء تحقيق ومحاسبة المسؤولين.. فتحت هيئة النزاهة تحقيقاً في شبهات فساد وهدر بالمال العام تتعلق بعقد مجاري مدينة الموصل بعد توقف العمل عليه منذ عام الفين  وواحد وعشرين.

في اطار جهود مكافحة الفساد اجرى فريق من دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة الاتحادية زيارة الى وزارة الاعمار والإسكان للتحقيق في شبهات فساد وهدر بالمال العام في عقد مجاري  الموصل، الذي توقف عن العمل لأسباب غير واقعية، حيث عزت وزارة الإعمار والإسكان إيقاف العمل على انجاز المشروع في عام الفين وواحد وعشرين الى غلاء مواد البناء، ليدرج ضمن الكثير من المشاريع التي عانت من التلكؤ وعدم الانجاز بسبب الفساد الذي ضرب المشاريع التي تخدم المواطن.

 

تحرك النزاهة ياتي بعد تصاعد الدعوات للتحقيق بالملف وفضح المسؤولين عنه، حيث عد النائب عن محافظة نينوى احمد الجبوري صفقة فساد مجاري الجانب الايمن للموصل اكبر صفقة فساد لعام الفين وواحد وعشرين، فيما طالب القضاء وهيئة النزاهة بالتحرك لايقافها والتحقيق مع مديرية مجاري نينوى ومحافظة نينوى ووزارتي التخطيط والاسكان الاعمار وكشف الفاسدين.

 

ويؤكد مختصون ان قيمة المشروع لا تتجاوز الثلاثمائة مليار دينار وتم ارجاع عقد المشروع من قبل لجنة إحالة العقود قبل عام بسبب ادعاءات وزارة الاعمار والاسكان التي تتعلق بغلاء مواد البناء، في وقت يرى خبراء في الاقتصاد ان المشروع توقف أكثر من مرة بسبب شبهات الفساد.

 

عودة مشروع وزارة الإسكان الى الواجهة يضع هيأة النزاهة أمام تحد جديد لكشف ملف فساد من بين الكثير من الملفات التي أهدرت المال العام وتسببت بغياب المشاريع الخدمية وتفاقم معاناة المواطنين.




Source link

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق