من العراق

8 سنوات على الإبادة الإيزيدية: آلاف الضحايا ما زالوا مغيَّبين


ثمان اعوام والايزيديون يستذكرون جرائم الإبادة التي تعرّض لها الآلاف من أبناء الطائفة على يد تنظيم داعش الارهابي خلال اجتياحه مدينة سنجار في العام الفين واربعة عشر وسط دعوات سياسية برلمانية لانصافهم

أكثر من ثلاثة الاف إيزيدي وإيزيدية بين مختطف ومغيب وما زالت حتى الآن سبع مقابر جماعية بمدينة سنجار ينتظر ذوو الضحايا المفقودين فتحها وأخذ عيّنات لمطابقتها، بعد تضاؤل آمال العثور على المفقودين من أهل المدينة في العام الثامن للنكبة حيث مازالت أصداء الإبادة الجماعية تعيش في أذهان جميع الإيزيديين، وباتت الصراعات السياسية والإقليمية على المدينة في أشدها، فضلاً عن سوء الخدمات وتهميش حقوق الأهالي وعدم الاهتمام بهم

وتحل الذكرى في ظل استمرار أوضاع إنسانية صعبة يعيشها مئات الآلاف من الايزيديين بسبب سيطرة حزب العمال الكردستاني على سنجار وعرقلته جهود بغداد في البدء بعمليات إعادة الاعمار والتأهيل للمدينة، إذ لا يزال أكثر من سبعين بالمائة من أهل المدينة يسكنون خارجها ضمن مخيمات ومجمعات سكنية مؤقتة فيما تواصل الأمم المتحدة تعزيز المساءلة عن جرائم داعش ضدّ الإيزيديين لتحقيق العدالة




Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق