الحكم على ممثل أجنبي بالسجن مدى الحياة لقتله والدته



واتهمت محكمة فانكوفر الممثل الشاب، البالغ من العمر 24 عاما، بارتكابه جريمة من الدرجة الثانية، بعد أن تم توجيه تهمة القتل العمد من الدرجة الأولى له في وقت سابق.

وقال ممثلو الادعاء إن غرانثام سعى كذلك إلى قتل رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

واعترف غرانثام بإطلاقه النار على رأس والدته، وذلك أثناء عزفها على البيانو في منزلهم، شمال فانكوفر.

وبعد قتله والدته، قام الممثل الكندي بتصوير جثتها، وهو يعلق: “لقد أطلقت عليها الرصاص في مؤخرة رأسها، لتجنيبها معرفة أن القاتل هو أنا”. 

ووفق ما تداولته وسائل إعلام محلية، فإن رايان غرانثام قام بشرب الجعة وتدخين الماريجوانا عدة ساعات بعد جريمته، وبعدها أخذ ثلاثة مسدسات وذخيرة و12 زجاجة مولوتوف صنعها بنفسه، إضافة إلى لوازم تخييم، وقرر التوجه إلى منزل رئيس الوزراء.

بعد قيادته السيارة نحو 200 كيلومتر، قرر الممثل الكندي أن يقود سيارته إلى مركز شرطة فانكوفر، إذ دخل مركز الشرطة وتوجه لأحد الضباط وقال له: “لقد قتلت أمي”.

وأقر غرانثام للمحكمة أنه كان يفكر جديا بارتكاب عمل عنف جماعي في جامعة “سيمون فريزر” حيث يدرس، لكنه قرر التوجه إلى مركز الشرطة للاعتراف بقتل والدته، بدلا من ذلك.

وقالت ليزا، شقيقة القاتل الشاب، للمحكمة، إن والدتها الضحية كانت تكافح مرض السرطان في الوقت الذي أطلق شقيقها النار عليها، معلقة: “كانت والدتي صديقتي المفضلة”.

وتابعت أن شقيقها رايان لم يمنح والدتهما الفرصة للدفاع عن نفسها، مضيفة في حديثها للمحكمة ”من المؤلم معرفة أنه كان مصدر الخطر على حياتها“.

وعبرت هي وشقيقة والدتها عن خوفهما من إطلاق سراح شقيقها من السجن.

بدورهم، أبلغ قانونيون أن غرانثام كان في الحجز مدة عامين ونصف العام منذ قتله والدته، وشارك في برنامج لإعادة تأهيل الصحة العقلية منذ اعتقاله.

وقال محاموه خلال المحاكمة، أنه كان يعاني من القلق والاكتئاب السريري وأعرب عن رغبته في الانتحار وإيذاء الآخرين في الأشهر التي سبقت قتل والدته.

وأعلنت القاضية، أن رايان غرانثام لن يحصل على حق الإفراج المشروط قبل 14 عاما على الأقل من مدة سجنه المؤبد.

يذكر أن الممثل رايان غرانثام كان قد شارك في مشهد من مسلسل “ريفرديل” عام 2019، وظهر أيضا في فيلمين آخرين.





Source link