الدولار يقترب من ذروة 20 عاما



وترتفع العملة الأمريكية منذ أن أعلن رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول في جاكسون هول بولاية وايومنج يوم الجمعة الماضي أن هناك حاجة للإبقاء على أسعار الفائدة مرتفعة “لبعض الوقت” من أجل كبح جماح التضخم.

وصعد مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل ست عملات أخرى، إلى ذروة جديدة لم يبلغها منذ عقدين عند 109.99، مدفوعا ببيانات اقتصادية أمريكية قوية تظهر انخفاضا في طلبات إعانات البطالة.

وتراجعت قوة المؤشر في التعاملات الصباحية في البورصات الأوروبية اليوم الجمعة، مع هبوطه بنسبة 0.2 بالمئة إلى 109.43. ومع ذلك، لا يزال المؤشر في سبيله للارتفاع 0.5 بالمئة تقريبا هذا الأسبوع.
وقال محللون إن بيانات الوظائف غير الزراعية الأميركية المقرر نشرها الساعة 1230 بتوقيت جرينتش سوف تحظى بمتابعة كبيرة. ويتوقع خبراء الاقتصاد إضافة 300 ألف وظيفة في أغسطس آب.

وقالت يو-نا بارك هيجر، محللة العملات في كومرتس بنك “سيتعين علينا أن نرى علامات أوضح على تباطؤ اقتصادي في الولايات المتحدة إلى جانب المزيد من التعليقات الحذرة من جانب مجلس الاحتياطي ليتوقف ارتفاع الدولار الأمريكي”.

وارتفع الدولار إلى أكثر من 140 ينا للمرة الأولى منذ عام 1998 أمس الخميس، وسجل الين هبوطا جديدا إلى 140.43 للدولار في اليوم نفسه.

وقال وزير المالية الياباني شون سوزوكي اليوم الجمعة إن الحكومة سوف تتخذ الإجراء “المناسب” اللازم.

وعوض اليورو بعض خسائره أمس الخميس أمام الدولار، وعاد ببطء نحو مستوى التعادل مع العملة الأمريكية بارتفاعه ثلث نقطة مئوية إلى 0.99780 دولار.

ويجتمع البنك المركزي الأوروبي الأسبوع المقبل، وسط رهان الأسواق على رفع غير مسبوق لأسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس.

واستقر الجنيه الإسترليني إلى حد كبير اليوم أمام الدولار عند 1.15520 للدولار، ليواصل الأسبوع منخفضا 1.5 بالمئة تقريبا.





Source link