بعد خمس سنوات على معركة الموصل: انتشال الجثث من تحت الأنقاض مستمر



خمس سنوات على انتهاء معارك تحرير الموصل من تنظيم داعش الارهابي ولا تزال مئات الجثث التي تعود لمدنيين تحت الأنقاض بحسب المرصد العراقي لحقوق الإنسان الذي توقع ارتفاع العدد إلى الضعفين في حال رفع أنقاض المنازل والمباني الأخرى التي ما زالت جاثمة لغاية الآن

ووفقاً لبيان مديرية الدفاع المدني فإن فريق البحث والإنقاذ في نينوى انتشل سبع جثث وهي عبارة عن بقايا هياكل عظمية مجهولة الهوية كانت تحت ركام أحد المنازل في منطقة الميدان وسوق النجارين بمدينة الموصل القديمة حيث تم تسليمها الى دائرة الطب العدلي ، وسط انتقادات لضعف إجراءات رفع الأنقاض وحسم ملف الجثث المتفسخة تحتها

مسؤولون في الموصل انتقدوا تجاهل الحكومتين المحلية والمركزية، فضلاً عن الحكومات السابقة، في انهاء ملف الرفات لضحايا القصف والأخطاء العسكرية أو العمليات الإرهابية التي ما زالت تحت ركام المباني المدمرة فيما تتعالى بين الحين والاخر صيحات ذوي الضحايا والمفقودين في المحافظة مطالبين بإجراء عمليات منظمة لرفع الأنقاض وانتشال الهياكل العظمية ومعرفة مصير أبنائهم





Source link