بيع مقتنيات خاصة لنور الشريف تثير جدلاً واسعاً في مصر



كما تم تداول معلومات حول وجود بعض هذه المقتنيات في مكتبة الإسكندرية، التي نفت بدورها، ما حقيقة ذلك.

وقالت المكتبة في بيان إنها “تسلمت إهداء من أسرة الفنان الراحل في أيار من عام 2016، حصلت بموجبه على حوالي 6022 كتابًا، إضافة إلى 167 ورقة تحتوي بعض الأوراق والعقود الخاصة بشركته الإنتاجية، إلى جانب 9 كراسات بخط يده مدون بها بعض الخواطر والملاحظات”.

وأكدت أن “زوار المكتبة بإمكانهم تفقد الكتب في قاعة المجموعات الخاصة والكتب النادرة، وهي مفهرسة ومدرجة على قاعدة بيانات المكتبة ويمكن الاطلاع عليها في أي وقت”.

وأشارت إلى أنها “لا توجد أي مقتنيات خاصة بالفنان سواء ألبومات صور أو جوائز ودروع تم تسليمها للمكتبة”.

وأثار العديد من النشطاء الجدل خلال الساعات الماضية، تساؤلات بشأن وجود العديد من الصور الخاصة والمقتنيات وبعض المذكرات للفنان الراحل تباع في الأسواق.

وكتبت ناشطة تُدعى لمياء يُسري عبر صفحتها على موقع “فيسبوك”: “فيه أخبار إن أسرة نور الشريف تخلصت من كل مقتنياته المكتبية، والصور، ومذكراته التي كتبها بخط اليد”.

وأضافت أن “الحاجة بتتباع في سوق الروبابيكيا ولم تتدخل أي مؤسسة ثقافية حتى الآن، أرجو يكون فيه تحرك من نقابة الفنانين أقل شيء، أو وزارة الثقافة عشان ده عيب أوي في حقنا يعني”.





Source link