بينهم دي ماريا.. تعرف إلى أسوأ 10 انتقالات في تاريخ كرة القدم



وقال الموقع في التقرير، إنه في بعض الأحيان، تكون هذه الانتقالات هي الأسوأ في تاريخ كرة القدم؛ بسبب الأداء المنخفض أو الإصابات أو صعوبات الإدارة. وحتى الصفقات المالية الكبيرة مع لاعبين موهوبين تبين أنها أسوأ التعاقدات والقرارات الخاطئة، مستعرضًا أسوأ عشرة انتقالات في تاريخ كرة القدم:

10- جوناثان وودجيت

ذكر الكاتب أن جوناثان وودجيت انتقل من نيوكاسل إلى ريال مدريد مقابل 13.4 مليون جنيه إسترليني، وقد كان يعاني من إصابة؛ حيث لم يشارك إلا بعد مرور 14 شهرًا. وسجل، في أول مباراة له مع ناديه الجديد، هدفًا برأسية في مرمى فريقه ضد نادي أتلتيك، كما تم طرده لاحقًا. وتحول هذا إلى واحد من أسوأ الانتقالات في تاريخ كرة القدم، والتي تسببت في خسارة فادحة لأحد أغنى أندية كرة القدم، ريال مدريد. وبعد 11 شهرًا بالضبط من ظهوره الأول في بطولة أوروبا، عاد إلى إنجلترا ليلعب مع ميدلبورو.

9. كريستيان بنتيكي

حسب الكاتب، فقد انتقل كريستيان بنتيكي من أستون فيلا إلى ليفربول، مقابل 32.5 مليون جنيه إسترليني، وقد كان مهاجم كرة قدم ممتازًا في موسمه مع نادي أستون فيلا، وأثار إعجاب إدارة ليفربول، الأمر الذي تحول إلى صفقة توقيع رائعة. وكان الأمر مخيبًا للآمال بالنسبة للنادي الذي جعل هذه الصفقة من أسوأ الانتقالات في تاريخ كرة القدم. في الواقع، لم يكن هدف ليفربول هو استهداف لاعب في ذلك الوقت، بل كان الفريق يفتقر إلى مهاجم أكثر مرونة ويمكنه خلق الفرص.

8. روبيرتو سولدادو

وفقًا للكاتب، انتقل روبيرتو سولدادو من فالنسيا إلى توتنهام، مقابل 26 مليون جنيه إسترليني، وقد كان لدى جماهير توتنهام آمال كبيرة في الحصول عليه، مع رسوم انتقال ضخمة وتاريخ جيد من التهديف في فالنسيا؛ حيث سجل سولدادو هدفًا في كل مباراتين في الدوري، وتوقع المشجعون منه أن يفعل شيئًا غير عادي، لكنه فشل تمامًا في تحقيق نفس الإنجاز في إنجلترا، ما جعله فشلًا في الدوري الممتاز في ذلك الوقت. وقد كانت أهدافه السبعة في الدوري على مدار موسمين، أربعة منها ركلات ترجيح، أمرًا غير مقبول تمامًا.

7. أنخيل دي ماريا

جاء في الموقع أن أنخيل دي ماريا انتقل من ريال مدريد إلى مانشستر يونايتد، مقابل 59.7 مليون جنيه إسترليني، وعلى الرغم من بدايته الموسمَ بشكل رائع والفوز بجائزتي أفضل لاعب في الشهر وهدّاف الشهر لشهر سبتمبر/ أيلول، سرعان ما تراجع دي ماريا عن مستواه بعد مشاكل في الركبة، وبعد عودته للعب في يناير/ كانون الثاني، لم يرق إلى مستواه القديم. وزعمت وسائل الإعلام أن دي ماريا كان أحد أسوأ التعاقدات مع يونايتد، بعد أن غاب عن علاجه الطبي في باريس قبل رحلة مانشستر يونايتد قبل الموسم إلى الولايات المتحدة.

6. جايزكا مينديتا

كان الظهير الإسباني، جايزكا مينديت، يلعب لصالح فالنسيا في إسبانيا عندما حصل على لقب أفضل لاعب خط وسط في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لهذا العام؛ نظرا لأسلوبه الممتاز وقدراته الهجومية. وهو ما جعله مطلوبا بشدة بين لاعبي خط الوسط.

ورغم أن لاتسيو قد نجح في انتزاع توقيع اللاعب مقابل مبلغ قياسي قدره 47.7 مليون يورو، ما جعله سادس أغلى لاعب في كرة القدم العالمية في ذلك الوقت، إلا أن اللاعب قد كافح للعب مع بيانكو سيليستي؛ حيث شارك في 20 مباراة، وفشل في التسجيل. الأمر الذي يجعل هذا التوقيع الرائع أحد أسوأ الانتقالات في تاريخ كرة القدم، رغم أنه لا يزال يُنظر إليه على أنه أحد أفضل لاعبي خط وسط كرة القدم في عصره.

5. جاكسون مارتينيز

في عام 2013، وبعد تسجيله للكثير من الأهداف في نادي بورتو، قام أتلتيكو مدريد بشراء اللاعب جاكسون مارتينيز مقابل 35 مليون يورو من نادي بورتو. وهي فترة كافح فيها اللاعب من أجل إثبات نفسه وقدراتها جراء الادعاءات الكثيرة التي كانت تحوم حوله فيما يتعلق بافتقاره للمسؤولية، ولكن أداءه المخيب للآمال مع أتلتيكو مدريد أدى إلى حزن الجماهير وشعورهم بالإهانة؛ حيث يعتبر البعض أن هذا التوقيع هو أحد أسوأ الانتقالات في تاريخ كرة القدم.

4. أندريه شيفتشينكو

لم يكن واضحا أن أحد أفضل مدربي كرة القدم، جوزيه مورينيو، مهتم بالتعاقد مع أندريه شيفتشينكو. لكن هذه الضوضاء المتعلقة بصفقة 30.8 مليون جنيه إسترليني قد استندت بشكل أساسي إلى نيته للقيام بنقل اللاعب من ميلان إلى تشيلسي. وقد اعتقد الكثيرون أن رومان أبراموفيتش قد تصرف بشكل خاطئ عند تعاقده مع مهاجم يبلغ من العمر 30 عامًا مقابل مثل هذه الرسوم الباهظة؛ نظرًا لأنه لم يعد ذلك اللاعب الرائع الذي عهدناه. علاوة على ذلك، لم يكن مشجعو تشيلسي سعداء بأدائه، وهو ما يجعل من هذا التوقيع واحدًا من أسوأ الانتقالات في تاريخ كرة القدم.

3. فرناندو توريس

يعتبر فرناندو توريس، الذي كلف تشيلسي 50 مليون جنيه إسترليني قادمًا من ليفربول، أحد أسوأ الانتقالات في تاريخ كرة القدم، نظرا لأنه لم يحقق أبدا مرحلة النجاح التي سبق أن جعلته مشهورًا في ليفربول. ومن المحتمل أن رسوم انتقاله قد أثرت على قدرته في أن يصبح المهاجم الذي كان يأمله تشيلسي عند التعاقد معه.

ورغم أن هذا التوقيع كان مثيرا للاهتمام عند الجماهير، إلا أن الأداء الرديء والخبرة قد دمرت كل شيء. وهو ما جعله أول لاعب تتم إعارته إلى فريق آخر. لذلك، لم يكن من المستغرب أن يعيد تشيلسي أحد أشهر لاعبي كرة القدم، دروجبا، في ذلك الصيف بعد أن سجل 20 هدفًا.

2. آندي كارول

في الوقت الذي غادر فيه كارول فريقه نيوكاسل إلى ليفربول بمبلغ قيمته 35 مليون جنيه إسترليني، كشف اللاعب عدم استعداده لذلك، فقد كان صغيرا -حيث كان عمره 22 عامًا- ولم يستطع التعامل مع النادي الجيد في ذلك الوقت. ولسوء الحظ، أثر هذا القرار السيئ على اللاعب وعلى النادي على حد السواء، ليجعل من هذا التوقيع أحد أسوأ التوقيعات في تاريخ كرة القدم. وقد أعاقت إصابات كارول فرصه في تطوير علاقة قوية مع فريق ليفربول. الأمر الذي جعل هذه الصفقة إهدارًا هائلًا للمال، نظرًا لأنه لم يسجل سوى ستة أهداف فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال ثلاثة أعوام في أحد أفضل ملاعب كرة القدم، آنفيلد.

1. أليكسيس سانشيز

من المثير للدهشة أن توقيع سانشيز -الذي كان يلعب في نادي أرسنال- في كانون الثاني/ يناير 2018، وبقيمة بلغت 18.2 مليون جنيه إسترليني، كان أحد أسوأ الانتقالات؛ حيث انخفض أداؤه إثر عملية الانتقالات على الفور، وسرعان ما أدرك مانشستر يونايتد أنهم لم يحصلوا على نفس اللاعب الذي أشعل الدوري الإنجليزي الممتاز مع أرسنال، ومع إجمالي خمسة أهداف في عامين ونصف فقط لصالح يونايتد، كان من الواضح أن تُعتبر هذه الصفقة أكثر صفقة مروعة على مر التاريخ. ومع ذلك، كان سانشيز اللاعب الأعلى أجرًا في يونايتد، وهو ما لم يتحمله أندير هيريرا، الذي شعر بالتقليل من قيمته الحقيقية، وقام بالرحيل إلى إنتر ميلان وساعد في تشكيل الأساس لعقد ديفيد دي خيا الكبير.





Source link