تهريب الكاز: سعر البرميل يوازي اسعار الذهب



تشهد محافظة صلاح الدين ازمة كاز حادة حيث وصل سعر البرميل في السوق السوداء مئتين واربعين الف دينار، فيما اتهم اصحاب المركبات الجهات المعنية بتهريب الوقود الى الاقليم.

ازمة التهريب باتت تهدد العراق في كل زمان ومكان، بلد النفط يعاني من تهريب المشتقات النفطية لكن الى اين؟ سؤال طرح مرات عديدة على شركة توزيع المنتجات النفطية من دون اجابة فالسكوت كما يقال علامة القبول، ازمة وقود حادة تشهدها صلاح الدين تسببت بوقوف طوابير طويلة تمتد لايام من اجل الحصول على اربعين لترا من مادة الكاز.

تهريب الوقود الحكومي الى محافظات الاقليم لبيعه باسعار مضاعفة دفع تجار السوق السوداء الى رفع سعر برميل الكاز حيث وصل الى مئتين واربعين الف دينار بحسب اصحاب المركبات الذين ناشدوا الجهات المعنية للتدخل العاجل لزيادة حصة صلاح الدين من مادة الكاز.

وبين فترة واخرى تصدر بيانات امنية بضبط اماكن لخزن وتهريب المشتقات النفطية بداخلها خزانات وصهاريج محورة ومعدة لنقل المنتجات النفطية فضلا عن مضخات مخصصة لضخ الوقود وسط تساؤلات عن من هو المسؤول عن التهريب واي الجهات تتحمل مسؤولية عناء المواطنين.





Source link