جفاف وشح في المياه تدق باب الخطر في العراق (صور)



وبينما يظن كثير من الناس أنهم بمنأى عن تلك الكوارث فقد بدأ الجفاف وشح المياه يهدد ملايين السكان في العراق وأراضيهم الزراعية.

وأظهرت صور مروعة التقطت من مناطق مختلفة سواء في دهوك(شمالاً) أو محافظة ذي قار جنوبي البلاد، جفافا قاحلا وتربة متعطشة، وأنهارا منحسرة.

فيما تداول العديد من العراقيين على مواقع التواصل خلال هاي الفترة تلك الصور المحزنة، والتي تدق ناقوس الخطر.

فقد استفحل الجفاف في أكثر من 70 قريةً جنوب العراق وسط صيف حار من دون مياه.

وتسبّب الانخفاض الكبير في مياه نهر الفرات بجفاف بعض روافده وحرمان ثلث محافظة الديوانية جنوباً مما يكفيها من المياه للاستخدامات اليومية فيما توقفت عشرين محطة تصفية للمياه عن العمل.

بينما بات العديد من السكان في تلك القرى ينتظرون مرور صهاريج الماء التابعة للمحافظة، مرةً أو مرتين في الأسبوع، لتزويدهم بما يعوّض القليل من النقص الذي يعانون منه.

يشار إلى أن العراق أضحى بسبب الارتفاع المستمر في درجات الحرارة وتزايد نقص المياه من عام لآخر، بين أكثر خمس دول في العالم عرضة لتأثيرات التغير المناخي، وفقا للأمم المتحدة.

كما واجه مؤخراً انخفاضاً كبيراً في مستوى مياه نهري دجلة والفرات، وهو ما تعزوه السلطات العراقية إلى سدود تبنيها إيران وتركيا.

وفيما لا يزال نهر الفرات جارياً ويعبر الديوانية، إلا أن بعض “الأنهر الفرعية التي تعاني من الجفاف شحت بشكل رهيب، ما انعكس سلبا على عشرات القرى، كما أوضح مدير دائرة الماء في الديوانية المهندس حسن نعيم.

إلى ذلك، أصبحت “الهجرة المناخية أمراً واقعاً في البلاد”، بحسب ما أكد تقرير لمنظمة الهجرة الدولية نشر في أغسطس.

فحتى مارس 2022، نزحت أكثر من 3300 عائلة بسبب “عوامل مناخية” في عشر محافظات في الوسط والجنوب، والسبب “شحّ المياه، أو الملوحة المرتفعة فيها، أو نوعية المياه السيئة”.

كذلك، عرقلت قلّة المياه إنتاج المحاصيل أو أدت إلى إفسادها، وحدّت من وفرة مياه الشرب والغذاء للمواشي، كما أرغمت العديد من الأعمال المرتبطة بالزراعة على الإغلاق.





Source link