صلاح الدين: النزاعات السياسية والفساد قضت على الخدمات



لا تختلف الإدارات التي تعاقبت على مهام حكومة صلاح الدين في ملف الاعمار والخدمات فهي متردية في جميع أحوالها كما يصفها المواطنون، فالخراب والدمار يسودان المشهد الذي طغت عليه الاملاءات السياسية والجميع يبحث عن المستقل الذي ينقذ المحافظة ويقدم خدماته دون تمييز عشائري أو مناطقي أو حزبي.

مئتان وسبعة وخمسون مليار دينار هي ميزانية المحافظة، ما بين تخصيصات البترودولار وتنمية الأقاليم، اضافة الى الميزانية الخاصة بالتخفيف من الفقر البالغة أكثر من احد عشر مليار دينار، والتي يسأل الجميع عن آلية صرفها وهل ستعالج الفقر والبطالة التي انتشرت في مدن المحافظة ام ستستغل لمآرب أخرى.

طوالَ السنواتِ الماضيةِ لم يلمسْ المواطنُ في صلاح الدين ايَ تحسنٍ في مجالِ الاعمارِ رغمَ الميزانياتِ الضخمة، وسطَ مطالباتٍ للجهاتِ الرقابيةِ بأخذِ دورِها الحقيقيِ لكشفِ الفسادِ من اجلِ النهوضِ بواقعِ المحافظة.





Source link