فنان مصري شهير يفاجئ الجميع بأسباب ابتعاده عن الفن



وقال الميرغني إنه أُصيب في قدمه، مما اضطره للابتعاد عن الساحة الفنية، وحين تماثل للشفاء عاد إليها من جديد، حيث بدأ تصوير مسلسل بعنوان “الحي العربي” داخل إحدى الدول العربية، وحالياً يعكف على تصوير مسلسل “العيلة دي” مع الفنانتين وفاء عامر وسلوى عثمان، ويُعرض له فيلم “خرجوا ولم يعودوا” في السينما.

وأشار ضياء الميرغني إلى أن الأسباب الأخرى تعود لظروف الصناعة بشكل عام والحياة، فهي أصبحت صعبة، موضحاً أنه كان يدّخر أموالاً لتلك الظروف الصعبة التي مر بها أخيراً، كما أنه ليس من الفنانين الذين يصدرون طاقة سلبية أو يشكون من أوضاعهم الاقتصادية، ويرى أن على الفنان أن يشعر بالناس أولاً ومن ثم يشعر بحاله ويرأف بها.

وأضاف: “لم أمارس أي مهنة أخرى عندما ابتعدت عن التمثيل، ولكن أولادي يعملون وكنت أدّخر أموالاً، ولست ضد الفنانين الذين يمتهنون وظائف أخرى، ولكنني كنت مهموماً بالفن فقط، ولا أحبّذ مهاتفة أي شخص في الوسط الفني حتى لا يظنّ أنني أطلب منه أن يضمني لأي عمل”.

واستطرد ضياء الميرغني قائلاً: “لا أحب الذين يشكون أحوالهم، لأنهم هم مَن يجنون نتائج أفعالهم”، ومضيفاً: “مقدروش يحوشوا قرشين لوقت الزنقة والظروف الصعبة، وكانوا ناس بتحب البغددة ده جزء من المسألة، وجزء تاني إن علاقتهم مش طيبة بالناس وساعات الناس بتفكر في الجديد بس وتنسى القديم وبشفق على الفنانين الكبار، ولكن بيفكروا في الشباب الجديد وكل ما الفنان بيكبر الطلب والعرض عليه بيقل”.





Source link