قطر تسمح ببيع الكحول على نخب مونديال كرة القدم



وأضافت المواقع أن شركة بدويايزر، وهي من الرعاة الرئيسيين لكأس العالم وتتمتع بحقوق حصرية لبيع الجعة في البطولة، ستقدم مشروبها داخل محيط كل ملعب، ولكن ليس في مدرجات الإستاد أو المداخل.

وستقام كأس العالم هذا العام لأول مرة في دولة إسلامية تفرض ضوابط صارمة على استهلاك المشروبات الكحولية، مما يمثل تحديات فريدة لمنظمي حدث ترعاه إحدى العلامات التجارية الكبرى للجعة وغالبا ما يرتبط الحدث بعشاق الجعة.

ولن تكون المشروبات الكحولية محظورة في قطر ولكن بيعها سيكون مقصورا على الحانات والمطاعم في بعض الفنادق وبإمكان الأجانب شراء المشروبات الكحولية من متاجر محدّدة بشرط إظهار ما يثبت أنهم بلغوا الحادية والعشرين وأن يكون بحوزتهم تصريح خاص.

وأوضحت المواقع الالكترونية أن “الجعة ستكون متاحة عندما تفتح البوابات، أي قبل انطلاق المباريات بثلاث ساعات. وكل من يريد شرب الجعة سيكون قادرا على ذلك. وبعد ذلك عندما يغادر الملعب أيضا لمدة ساعة بعد صفارة الحكم في النهاية”.

بالإضافة إلى ذلك، سيُسمح لبدويايزر بتقديم الجعة في جزء من منطقة المشجعين الرئيسية في وسط الدوحة من الساعة 6:30 مساء حتى الواحدة صباحا يوميا خلال البطولة التي تستمر 29 يوما، وتنطلق في العشرين من نوفمبر.

وفي بطولات كأس العالم السابقة، كان يُسمح بشرب الجعة في مناطق المشجعين طوال اليوم.

وأفاد وكالات الانباء بأن القرار بشأن مكان وموعد بيع الجعة للجماهير قد تحدد الآن، لكن السعر الذي سيدفعه المشجعون مقابل الجعة لا يزال قيد البحث.

وقال متحدث باسم إيه.بي إنبيف الشركة المصنعة لبدويايزر في بيان عبر البريد الإلكتروني “نحن نعمل عن كثب مع الفيفا التي تدير العلاقات مع السلطات القطرية لضمان تنفيذ أنشطتنا الخاصة بنا للبطولة باحترام ووفقا للقواعد واللوائح المحلية”.

ولم تستجب الجهة المنظمة لكأس العالم في قطر، وهي اللجنة العليا للمشاريع والإرث، لطلبات التعليق على ضوابط كأس العالم على الكحوليات. ووجه المكتب الإعلامي للحكومة القطرية الطلبات إلى اللجنة العليا.

وستقام أربع مباريات في معظم أيام دور المجموعات بالبطولة، على أن تبدأ المباراة الأولى في الساعة الواحدة ظهرا.

ولم يتضح حتى الآن كيف ستتعامل قطر مع مبيعات الجعة قبل المباراة بين ويلز وإيران والمقررة يوم الجمعة الخامس والعشرين من نوفمبر في الواحدة ظهرا.

وتطلب قطر حاليا من معظم المتاجر والمطاعم في الدولة إغلاق أبوابها خلال صلاة الجمعة.

ودارت تساؤلات حول وضع المشروبات الكحولية في نهائيات كأس العالم هذا العام منذ فوز قطر بحق الاستضافة في عام 2010. وعلى الرغم من أن قطر لا تحظر الكحوليات مثل السعودية المجاورة، فإن تناولها في الأماكن العامة غير قانوني.

ولا يمكن للزوار جلب الخمور إلى قطر، حتى من السوق الحرة في المطار، ولا يمكنهم شراؤها من متجر الخمور الوحيد في البلاد في ضواحي الدوحة. ويمكن فقط للمقيمين الأجانب الحاصلين على تصاريح شراء الخمور لشربها في المنزل.

ويمكن للزوار شرب الخمور في بضع عشرات من الفنادق والنوادي المرخصة، حيث يمكن أن يصل سعر نصف لتر من الجعة إلى 18 دولارا.
وصرح المتحدث باسم إيه.بي إنبيف “نحترم دائما العادات والثقافات المحلية في الأسواق التي نعمل فيها أو نستضيف أحداثا بها”.

وأضاف “ترويج وتنشيط ‘بدويايزر زيرو’ خلال كأس العالم في قطر سيستهدف الزوار الدوليين القادمين للاستمتاع والاحتفال بكرة القدم في مواقع المشجعين”.





Source link