محمد صلاح مهدد بالإصابة في ليفربول



ويعاني ليفربول هذا الموسم من كثرة الإصابات التي تعرض لها لاعبوه، وهو ما أثر بالسلب على نتائجه ومستواه منذ انطلاق الموسم.

ومن أبرز نجوم ليفربول الذين تعرضوا للإصابة، الغيني نابي كيتا والفرنسي إبراهيما كوناتي، فضلا عن الاسكتلندي أندي روبرتسون، إلى جانب لاعبين تعرضوا للإصابة ثم تعافوا على غرار البرازيلي روبرتو فيرمينو، الإسباني تياجو ألكانتارا والبرتغالي ديوجو جوتا.

الأسترالي دارين بورجيس، والذي سبق له العمل في القطاع الطبي بنادي ليفربول، ويقوم حاليا بأعمال استشارية للاتحاد الدولي للاعبي كرة القدم المحترفين، ساهم في عمل دراسة طويلة تتعلق بالإصابات، واتخذ من لاعبي ليفربول كدليل على خطورة تلاحم المباريات للاعبين.

الدراسة التي نشرها موقع “ذا أتلتيك” في نسخته البريطانية، كشفت عن أن هناك عدة نجوم في ليفربول بينهم صلاح لا يزالوا مهددين بالإصابة بسبب خوض المباريات بصورة متتالية، رغم أن ذلك الأمر يظهر ثقة الألماني يورجن كلوب مدرب الفريق بهم.

وبحسب “ذا أتلتيك”، فإنه لا ينبغي أن يكون مفاجئًا أن يصبح روبرتسون أحدث لاعب في ليفربول يتعرض للإصابة في الركبة، خلال خسارة الفريق 1-4 ضد نابولي في دوري أبطال أوروبا وذلك نتيجة تلاحم المباريات.

ويحتل روبرتسون المركز الأول في قائمة أكثر لاعبي ليفربول خوضا للمباريات في كل المسابقات منذ موسم 2018-2019 بواقع 17.213 ألف دقيقة لعب.

وجاء محمد صلاح في المركز الثاني بهذه القائمة بواقع 17.187 ألف دقيقة لعب يليه الحارس البرازيلي أليسون بيكر بـ17.123 ألف دقيقة لعب.

وأوجز التقرير آثار تعرض اللاعبين لخوض مباريات متعددة خاصة التي تلعب كل 3 أيام، بما في ذلك اضطراب النوم، وتلاحم التدريبات، وإرهاق السفر ، وزيادة مخاطر تتعلق بمشاكل ذهنية.

وطبقا للتقرير، فإنه في تلك الخسارة 1-4 في نابولي، إلى جانب مباريات أخرى في هذا الموسم، كانت عروض بعض لاعبي ليفربول تشير إلى وجود حالة من الإرهاق، رغم أن الموسم لم يمر عليه سوى شهر فقط، لكن يبدو أن توالي اللعب منذ 2018-2019، ظهرت تداعياته السلبية حاليا.

هذا الإرهاق أيضا من أحد أسبابه وجود شكوك حول التأثير السلبي لفترات الإعداد التي تقام في بلاد بعيدة وتتطلب سفر كثير بسبب الالتزامات التجارية للنادي، في وقت ليسه فيه لياقة اللاعبين على أفضل حال.





Source link