مراقبون : من دون الصدر لا جدوى من جلسات الحوار



لم يستجب الى دعواتهم وكرسي من يمثله شاغرا كالعادة ..التيار الصدري للمرة الثانية على التوالي يغيب عن جلسة الحوار الوطني وزعيمه السيد مقتدى الصدر يغرد داعياً اتباعه ” استمروا بالاصلاح ” في اشارة صدرية واضحة الى ان اجتماع الخضراء لم يقنع الحنانة.

مخرجات جلسة الحوار الوطني الثانية يبدو انها لم تختلف كثيرا عن الجلسة الاولى الا ببعض النقاط منها تشكيل فريق فني من مختلف القوى السياسية للتباحث بما يخص ملف الانتخابات المبكرة والدعوة الى تفعيل دور المؤسسات والاستحقاقات الدستورية ما يؤشر الى استئناف جلسات البرلمان قريباً

في ضفتين متباعدتين جدا تقف الاطراف السياسية وسط محاولات من قبل رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي لتقريب وجهات نظر المتخاصمين قبيل اي خطوة تصعيدية اخرى قد تأخذ البلاد الى ما هو اسوأ .





Source link