نادي أدب أسيوط يشهد حفل توقيع المجموعة القصصية ” خيالات الغرف المغلقه ” للقاصة هويدا قطب





نادي أدب أسيوط يشهد حفل توقيع المجموعة القصصية ” خيالات الغرف المغلقه ” للقاصة هويدا قطب – وكالة اخبار المستقبل


















متابعة – علاء حمدي

في إطار اهتمام الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة بالأدباء والشعراء والمبدعين بإقليم وسط الصعيد الثقافى برئاسة الأستاذ ضياء مكاوي باقة من الفاعليات الثقافية والفنية من خلال فرع ثقافة أسيوط
شهد قصر ثقافة أسيوط حفل توقيع المجموعة القصصية “خيالات الغرف المغلقة” الفائزة في مسابقة النشر الإقليمي للعام 2020- 2021 ضمن فعاليات برنامج نادى الأدب بثقافة أسيوط برئاسة الاديب رأفت عزمي
أدار اللقاء الشاعر والمترجم محمد شافع مدير إدارة الشئون الثقافية بفرع ثقافة اسيوط قائلا انه في الابداع عموما كلما اتسعت الرؤيا ضاقت العبارة القصه القصيره مبنيه علي المرواغه وتنقل اليك حاله وليس الحكمة والتجربة الجيدة تكتب نفسها وان النشر الاقليمي هو انتصار للكتاب المقروء والانحياز التام للعمل الجيد ويتأتي هذا وسط جحافل الميديا التي تسهم في خلق ثقافه ضحلة وتواري الكتاب المطبوع والصحيفة المطبوعة والمجلة المطبوعة ،والزيادة المفرطة في المعلوماتية حتي انه يصعب استيعابها والتاليف بينها مما يخلق حالة من الالتباس والارتباك في المشهد بأسره
بحضور الكاتب المسرحي نعيم الأسيوطي عضو مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر والشاعر وليد حشمت رئيس مجلس إدارة نادي الأدب المركزي بأسيوط ونادي الأدب بأبنوب والأديب أيمن رجب طاهر رئيس نادي القصة بأسيوط والأديب الروائي أحمد راشد البطل مؤسس نادي القصة بأسيوط والأديب عاطف العزازى والاديبة الدكتورة فاطمة الشريف والشاعرة شاديه حفظى والأديبة الدكتورة وئام عصام والقاصة سارة الليثي وناقش المجموعة القصصية الدكتور محمود فرغلي والاديب رأفت عزمي رئيس مجلس إدارة نادي ادب أسيوط
ذكر الناقد الدكتور محمود فرغلي ان المجموعه القصصية للأديبة هويدا قطب تتراوح بين الصعود والهبوط ولا تسير علي وتيرة واحده من الجودة وأن اكثر القصص فنية في المجموعة هي التي تتماس مع ذات الاديبة فالادب يلمح ولا يصرح لأن المتلقي المعي ويلتقط شارات النص مهما ان تورات لكن المجموعة القصصية في مجملها جيدة
واختتم الاديب رأفت عزمي رئيس مجلس إدارة نادي ادب أسيوط ان المجموعه جيدة لكن يعيبها بعض المثالب مثل الفاصل الزماني الكبير بين المجموعه وهذا اثر بدوه علي المجموعه القصصية للاديبه هويدا قطب بين مشهد الصعود والهبوط وكان الاحري بها ان تتدارك هذا الامتداد الزمني في المجموعه قبل أن تتقدم بها الي المسابقة
وأضاف عزمي ان القاصة لم توفق في تناول المواضيع العامة ولم تستطع ان تتجاوز شرك المباشرية فأثر هذا سلبا علي جودة هذه القصص وانه يتمني الا تتكرر هذه المثالب في الاعمال القادمة وان تتم مراجعة الاعمال مراجعة فنية دقيقه قبل التقدم لأي مسابقة فالمبدع في نهاية المطاف مسئول عن عمله من الألف الي الياء.


%d مدونون معجبون بهذه:



Source link